20 جريمة حرب.. “الجنائية الدولية” تتسلم دعوى ضد أردوغان والسراج

تسلمت المحكمة الجنائية الدولية، الأربعاء17 مارس2021، دعوى قضائية ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس حكومة الوفاق فايز السراج، بتهم ارتكاب جرائم حرب في ليبيا.

وقالت وكالة “نوفا” الإيطالية، إن المحكمة الجنائية الدولية بمدينة لاهاي في هولندا قبلت الشكوى التي تقدمت بها “المنظمة الليبية لضحايا الإرهاب والتطرف” بالتعاون مع “المركز الافروآسيوي للدراسات والاستشارات”، حيث تم قبول الدعوى لدى مكتب المدعي العام في المحكمة الدولية.

وكشفت الوكالة عن أن الشكوى التي تحمل اسم “العدوان التركي على ليبيا”، اختصمت كل من رجب طيب أردوغان، بصفته وشخصه وعدد من قياداته العسكرية بالجيش التركي، وفايز مصطفى السراج، رئيس المجلس الرئاسي الليبي السابق بصفته وشخصه، وعدد من أركان حكومة الوفاق الليبية المنتهية ولايتها بالإضافة لعدد من قادة المليشيات بالبلاد.

ونصت المذكرة القضائية على “أن أردوغان و السراج وباقي المذكورين تعاونوا في ارتكاب 20 جريمة من جرائم الحرب في الأراضي الليبية والتي يعاقب عليها القانون الدولي، وتعد من الجرائم المصنفة بجرائم ضد الإنسانية”.

وأضافت:” لقد ارتكبوا مجتمعين انتهاكات صارخة للمواثيق الدولية مثل ميثاق الأمم المتحدة، والقرارات الصادرة عن مجلس الأمن الدولي بخصوص الحالة الليبية استنادا إلى الفصل السابع من الميثاق”.

وتابعت أن “المعنيين اخترقوا قرار مجلس الأمن رقم 1970 ، والذي يقضي بحظر بيع وتصدير السلاح إلى ليبيا وما تلاه من قرارات في هذا الشأن والتي تجاوز عددها 33 قرارا ملزما لعل أهمها القرار 1973، والقرار (2420) والقرار (2292).

وأردفت أن “ما فعل أردوغان والسراج وتابعيهم يعد عملاً من أعمال العدوان وفقاً لميثاق الأمم المتحدة والنظام الأساسى للمحكمة الجنائية الدولية واتفاقيات لاهاي 1899و 1907، واتفاقيات جنيف الأربع لسنة 1949، وملاحقها لسنة 1977، والنظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية وتعديلاته، والميثاق الإفريقي لحقوق الإنسان والشعوب، والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

كما أن المشكو في حقهم، بحسب المذكرة- قاموا “بمخالفة الاتفاقيات والمعاهدات الدولية التي تنص على تحريم تمويل وتدريب واستخدام المرتزقة”.

كما قاموا بخرق”الاتفاقية الدولية لمحاربة التميز العنصري، والاتفاقية الدولية لقانون البحار، واتفاقيات فيينا بخصوص المعاهدات الدولية، والاتفاقية الدولية الخاصة بالطيران المدني وغيرها من المعاهدات والاتفاقيات الدولية ذات الصلة”.

وقدمت المنظمة الليبية لضحايا الإرهاب والتطرف بالتعاون مع المركز الافروأسيوى، وفقا لوكالة نوفا الإيطالية، حافظة مستندات تضمنت نحو 20 جريمة من الجرائم التي ارتكبها أردوغان والسراج في الأراضي الليبية، مرفقة بالأدلة القاطعة والبراهين على جرائمهم في حق الإنسانية.

وتنوعت هذه الجرائم بين جريمة العدوان، وجريمة الإبادة الجماعية بالقتل، وجريمة الإبادة الجماعية بإلحاق أذى بدني أو معنوي جسيم، وجريمة الإبادة الجماعية بفرض أحوال معيشية يقصد بها التسبب عمدا في هلاك مادي، و جريمة القتل العمد الذي يشكل جريمة ضد الإنسانية.

كما شملت الأدلة جرائم الحرب المتمثلة في تدمير الممتلكات والاستيلاء عليها، وجريمة الحرب المتمثلة في الهجوم على المدنيين، والأعيان المدنية، والهجوم على موظفين مستخدمين أو أعيان مستخدمة في مهمة من مهام المساعدة الإنسانية أو حفظ السلام، و جريمة الحرب المتمثلة في هجوم أو سرقة ونهب أماكن عزلاء ومدنية.

واختتمت الشكوى بقول إن أردوغان والسراج ارتكبا أيضا”جريمة التحريض المباشر والعلني على ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وبث الكراهية والمساعدة أو تشجيع التخطيط أو الإعداد لها، و جريمة نقل وتدريب وتمويل وتجنيد المرتزقة”. 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s