الرابطة التونسية لحقوق الإنسان تحمل السلطات الجهوية في مدنين وقبلي مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع

حمل فرع الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان بمدنين، في بيان له مساء أمس الأحد 13 ديسمبر السلطات الجهوية في ولايتي  مدنين وقبلي ما آلت اليه الأوضاع بسبب تراخيهما وعدم جديتهما في التعاطي مع أزمة منطقة العين السخونة منذ البداية بل انعزالهما وخاصة والي مدنين عن مشاغل المواطنين بالولاية بداية من طوابير قوارير الغاز إلى ما تعانيه مختلف المعتمديات من عدم تجاوب الوالي مع مطالبها ومشاغلها وعدم قدرته على حل الاشكاليات العالقة.

حذر فرع الرابطة من تدهور الأوضاع بالمنطقة ، بشكل يهدد سلامة أهالي دوز وبني خداش وهو ما يعطي الفرصة الى المتربصين بالوطن ومن يريد به سوء للنيل من سلامت

ودعا بيان فرع الرابطة  الى التحلي بالرصانة والتعقل وعدم الانجرار وراء دعوات الفتنة والتقسيم وتغليب مصلحة الوطن ونبذ العنف والكراهية وإعلاء مشاعر التآخي والتآزر والقواسم المشتركة التي تجمع ولا تفرق.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s