زياد الأخضر: “..ان طريق الخلاص…يمر عبر تعزيز نهج المقاومة…”

قال زياد الأخضر الأمين العام لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد. اليوم الاحد02 اوت,.بالرديف . بمناسبة إحياء أربعينية الفقيد المناضل والقيادي بالحزب نبيل الأمامي. “..ان طريق الخلاص…يمر عبر تعزيز نهج المقاومة…”.

اليكم نص المداخلة.

“…القدوم إلى الرديف دائما يكون قريبا لقلوبنا , نحن نأتي لمعقل من معاقل النضال والمقاومة على مدار تاريخ تونس الحديث.

جئنا في مناسبة أليمة هي أربعينية واحد من رجال الحزب الذين نعتز بهم ونعتز برفقتهم ونعتز بصداقتهم وبحبهم.

انأ, لي ذكرى خاصة,حضرت عدة اجتماعات حزبية في قفصة  وفي الرديف في أصعب اللحظات. كنت اقلب أعيني في الحضور فأرى عينين باسمتين وحالمة هي في نفس الوقت مرفآ نطمئن إليها,وتشحنك لمواصلة هذا الطريق الصعب.

عزاءنا ونحن نحضر هذه الذكرى وانتم تواكبونها و معنا ” مناف” ( مناف ابن الفقيد ناجح باكالوريا بأكثر من 17 معدل ) يفرحنا ويفرح نبيل بهذا النجاح المتميز وتونس في حاجة لأبناء بررة حاملين راية العلم والمعرفة, في وقت تنشر فيه راية التجهيل والظلام.

انتم تعرفون ان في تونس اليوم وفي الحقيقة وصلنا الى انقلاب تام في موازين القوى,اليوم تقريبا اللذين لفضهم شعب تونس رجعوا هم وحلفاءهم وشركائهم, وسمتهم الاساسية انحيازهم لمصالح ليست مصالح الكادحين في هذا الشعب لمصالح اخرى,لمصالح محاور. ولذلك ونحن نحي ذكرى رفيقنا العزيز هذا المناضل الصلب نقول لانفسنا ونقول للتونسيين ان طريق الخلاص من جديد يمر عبر تعزيز نهج المقاومة..مقاومة للخيارات الزائدة…مقاومة لثقافة التجهيل..مقاومة لتبخيس الوعي وترذيل السياسة في اعين التونسيين.

كل هذا يستدعى من التونسيين وقفة,تستدعي من قوى تونس الوطنية والتقدمية ان تحط يدها مع شعبها ,مع كادحيه. لانه ولان انتكست الموجة الاولى للثورة التونسية فان كل الدلائل والقرائن تشير على ان التوانسة موش راضين بهذه الاوضاع وهم متاذون من الاوضاعالتي يعيشونها وهاكم اتشوفو على امتداد هذا الوطن تتصاعد اصوات التمرد والاحتجاج من كل حدب وصوب ولذلك سيكون صوتنا عاليا للتنديد بالظلم والقمع وتكميم الافوا وقطع الارزاق وتفقير التوانسة والاعتداء على سيادة قرارهم السياسي. وانتم ترون المحاور كيف تعبر عن نفسها دون خجل وهذا امر ما اينجموش ايكونو التوانسة محايدين فيه لان هذا اينجم ايحيلنا الى متاهات تفتح ابواب الجحيم على شعبنا,ولذك التصدي لكل هؤلاء بتجمعهم القديم وباخوانهم المسلمين وغيرهم وغيرهم… يمر عبر التمسك بمطالب الثورة كما رفعها شباب تونس واعطاوها من دمهم ولحمهم باش تقدمنا بعض الخطوات التي حصلت بعدها انتكاسات.

نحن لن  يرهبوننا ,و لن يقلقوننا. لأننا  نعرف  الطريق ولا نستوحش هذا الطريق ونعرف انه في هذه الطريق ثمة رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه, واحد منهم قضى والباقون هم واقفون ومصممون على مواصلة الطريق حتى النصر.ونعد الرفيق نبيل انه سيرى في يوم من الأيام النصر في عيون أشبال هذا الحزب..في عيون أشبال هذا الوطن العزيز. “

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s