الناصر العويني : “هناك استعداء لحرية التعبير من قبل بعض القضاة “

قال الناشط عبد الناصر العويني الاربعاء 29 جويلية خلال الندوة الصحفية التي عقدتها ” اللجنة الإعلامية لحملة “لا لسجن توفيق بن بريك ” ، بمقر النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين والتي خصصت لكشف تفاصيل قضية الكاتب والصحفي توفيق بن بريك أن هناك “استعداء لحرية الراي من قبل بعض القضاة ،ومرض عضوي في القضاء التونسي هو عدم تحمل الرأي الآخر وعدم احترام المرسوم 115 المتعلق بحرية الصحافة والطباعة والنشر، مؤكدا بأن الالتجاء الى القوانين الجزائية القديمة (مجلة 1916) هو “مناف للذوق السليم ”

وبين العويني أن اللجنة تقدمت بمطلب افراج ، متمنيًا أن تستجيب الهيئات القضائية للإفراج عن توفيق بن بريك قبل عيد الاضحي الموافق ليوم 31 جويلية مضيفا أن ما قاله توفيق بن بريك لا يتعدى مجرد الرأي الذي لا يجب أن يكون محل إدانة ،كما لا يجب أن تتحول تونس إلى جمهورية القضاة يتحول فيها التونسيون الى شخصيات في حالة سراح مؤقت ، معتبرا أنه من غير المقبول أن يتم استعجال الحكم بدون بحث شاف.

وأكد في هذا السياق بأنه كان على المحكمة أن تتأنى في إصدار الحكم ،ويكون هناك رأي للهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري ،قائلا “هناك “ماكينة” غير مرئية للعودة الى التسلط والاستبداد مضيفا ان عديد القضاة يشتغلون في ركاب بعض السلط السياسية ”
واضاف العويني ان العديد من القضاة لهم “نهم وحب كبير في ادخال الناس للسجن ” ، مستغربا من عدم مطالبة جمعية القضاة التونسيين بتغيير المجلة الجزائية التي تأسست زمن البايات

ويذكر ان  توفيق بن بريك تم إيقافه الأسبوع المنقضي على خلفية انتقاده للجهاز القضائي خلال الانتخابات الرئاسية لسنة 2019

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s