الامم المتحدة: مقتل 1300 مدني ونزوح نصف مليون شخص بسبب العنف في الكونغو الديموقراطية

فرانس برس

قتل حوالى 1300 مدني في النزاعات وأعمال العنف في مختلف أنحاء جمهورية الكونغو الديموقراطية خلال الأشهر الثمانية الماضية، فيما نزح أكثر من نصف مليون شخص من منازلهم، كما أعلنت الأمم المتحدة الجمعة.

وقالت المفوضة السامية لدى الامم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليه في بيان إن بعض الهجمات “قد ترقى إلى جرائم ضد الانسانية وجرائم حرب”.

وأعلن مكتب باشليه أن عدد القتلى والجرحى في الشرق الشاسع للبلاد ارتفع في الأسابيع الأخيرة فيما امتدت رقعة النزاعات في أقاليم إيتوري وشمال كيفو وجنوب كيفو “مع عواقب كارثية على السكان المدنيين”.

وقالت إن مجموعات مسلحة نفذت مجازر وفظائع فيما ارتكبت القوات الحكومية انتهاكات خطيرة أيضا.

وقالت باشليه في بيان “صدمت بارتفاع الهجمات الوحشية ضد مدنيين أبرياء من قبل مجموعات مسلحة ورد فعل الجيش والقوات الأمنية التي ارتكبت أيضا انتهاكات خطيرة تشمل القتل والعنف الجنسي”.

وفي ايتوري توصل المحققون إلى أن أعمال العنف امتدت إلى مناطق جديدة بعد انشقاق حركة كوديكو أكبر المجموعات المسلحة في أعقاب مقتل زعيمها في آذار/مارس. وتتشكل جماعة كوديكو (تعاونية تنمية الكونغو) بشكل رئيسي من عناصر من إتنية الليندو.

وغالبية أفراد هذه الإتنية مزارعون واشتبكوا مرات عديدة مع أفراد اتنية الهيما الذين يعملون في التجارة وتربية الماشية.

وقالت الأمم المتحدة إن عناصر كوديكو ومقاتلين آخرين من الليندو طبقوا لسنوات “نهج قتل الأهالي المحليين” في مسعى للسيطرة على الموارد. وأضافت باشليه “حتى الآن، ولحسن حظهم، امتنع السكان المستهدفون عن الرد”.

وأكدت الأمم المتحدة أن أعمال العنف المرتكبة من مجموعات مسلحة في المنطقة “تفاقمت بشكل مروع أكثر” مشيرة إلى أعمال عنف جنسي وقطع رؤوس والتمثيل بجثث القتلى.

وبين تشرين الأول/أكتوبر الماضي وأواخر أيار/مايو، قتل 531 مدنيا على الأقل على أيدي مجموعات مسلحة في إيتوري، 375 منهم قتلوا منذ آذار/مارس، وفق الأمم المتحدة.

ويعتقد أن القوات المسلحة والشرطة الكونغولية قتلت 17 مدنيا خلال نفس الفترة، بحسب الأمم المتحدة.

– فظائع في كيفو –

في منطقة كيفو المجاورة قضى مئات المدنيين فيما فر مئات الالاف من منازلهم، كما أعلنت الامم المتحدة.

في شمال كيفو أدت العمليات العسكرية للقوات الحكومية في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي إلى هجمات مضادة من جانب أكبر المجموعات المسلحة وهي “تحالف القوات الديموقراطية” التي قتلت 514 مدنيا على الأقل بحسب البيان.

وقالت الأمم المتحدة إن المقاتلين استخدموا السواطير والفؤوس والأسلحة الثقيلة وعمدوا إلى خطف الأطفال ومهاجمة المدارس والمستشفيات.

وأضافت إن قوات الأمن مسؤولة بدورها عن مقتل عشرات المدنيين.

وأجبر تصاعد أعمال العنف منذ أيلول/سبتمبر العام الماضي أكثر من 400 ألف مدني في المنطقة على الفرار من ديارهم، حسبما أعلنت المتحدثة باسم مفوضية حقوق الإنسان مارتا هورتادو لوكالة فرانس برس.

في إقليم جنوب كيفو أدت موجة جديدة من أعمال العنف الاتنية في الأشهر الأخيرة إلى مقتل 74 مدنيا، فيما تعرضت عشرات النسوة والأطفال للاغتصاب بحسب الأمم المتحدة.

ودفعت أعمال العنف هناك بأكثر من 110 آلاف شخص، غالبيتهم من النساء والأطفال، للفرار منذ كانون الثاني/يناير، وأضافت هورتادو إن وتيرة النزوح ازدادت منذ آذار/مارس.

وفي أماكن أخرى في الكونغو الديموقراطية وثقت الأمم المتحدة أعمال عنف وقتل في إقليم كونغو سنترال (الكونغو الوسطى) الساحلي وفي العاصمة كينشاسا حيث قتل 62 مدنيا على الأقل في عمليات للجيش والشرطة استهدفت ميليشيات بين 30 آذار/مارس و24 نيسان/أبريل هذا العام.

ودعت باشليه السلطات الكونغولية إلى “اتخاذ كافة التدابير الضرورية لمنع تكرار مثل هذه الانتهاكات الخطيرة”.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s