نوبل للسلام 2021 للصحافيين الفلبينية ماريا ريسا والروسي دميتري موراتوف

اوسلو – أ ف ب، ا ب
أعلنت لجنة نوبل النرويجية، الجمعة، منح جائزة نوبل للسلام، للصحفيَّين الفلبينية ماريا ريسا، والروسي دميتري موراتوف، مكافأة لهما على «كفاحهما الشجاع من أجل حرية التعبير» في بلديهما.
وأضافت رئيسة اللجنة بيريت ريس-اندرسن في أوسلو، أن ماريا ريسا ودميتري موراتوف «يمثلان الصحفيين المدافعين عن هذا المثل الأعلى في عالم تواجه فيه الديمقراطية وحرية الصحافة ظروفاً غير مواتية بشكل متزايد».
وقالت «لجنة نوبل» إن ريسا شاركت في عام 2012 في تأسيس موقع «رابلر»، وهو موقع إخباري ركز «اهتماماً شديداً على حملة نظام (الرئيس رودريجو) المثيرة للجدل لمكافحة المخدرات». كما قامت هي ورابلر «بتوثيق كيفية استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لنشر أخبار مزيفة ومضايقة المعارضين والتلاعب بالخطاب العام».
وكان موراتوف أحد مؤسسي صحيفة «نوفايا جازيتا» الروسية المستقلة في عام 1993.
وقالت اللجنة: «نوفايا جازيتا هي الصحيفة الأكثر استقلالية في روسيا اليوم، ولها موقف نقدي بشكل أساسي تجاه السلطة.

واضافت أن «صحافة الصحيفة القائمة على الحقائق والنزاهة المهنية جعلت منها مصدراً مهماً للمعلومات حول الجوانب الخاضعة للرقابة في المجتمع الروسي، والتي نادراً ما تذكرها وسائل الإعلام الأخرى».
وهنأ المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، موراتوف على فوزه بالجائزة، مشيداً به باعتباره شخصاً «موهوباً وشجاعاً».
وقال بيسكوف في مؤتمر عبر الهاتف مع الصحفيين بعد الجائزة: «يمكننا أن نهنئ ديمتري موراتوف. لقد عمل باستمرار وفقاً لمثله العليا، والتزم بمثله العليا، وهو موهوب وشجاع. إنه تقييم عالٍ ونحن نهنئه».

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s