الاستعدادات لقمة الفرنكوفونية بجربة “تتقدم بشكل كبير”، ولا صحة للأخبار المروجة حول نقل مكانها أو تأجيلها

وات – قالت كريمة برداوي، الناطقة باسم القمة الثامنة عشر للفرنكوفونية، المنتظر عقدها في جزيرة جربة يومي 20 و21 نوفمبر المقبل، إن “الاستعدادات لعقد هذا الحدث تتقدم بشكل كبير”، نافية بذلك الأخبار المروجة من قبل بعض وسائل الإعلام حول إلغاء محتمل لهذا الحدث أو تغيير بلد الاستضافة، والتي وصفتها بأنها “عارية من الصحة”.

وأفادت البرداوي في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء (وات)، مساء الخميس، بأن “بعثة تقنية من المنظمة الدولية للفرنكوفونية متواجدة حاليا بجزيرة جربة لمعاينة تقدم أشغال تهيئة الفضاءات التي من المنتظر أن تحتضن هذا الحدث الدولي”.

وأضافت أن اجتماعات في الغرض عقدت بجربة على مدى ثلاثة أيام (28 و29 و30 سبتمبر الحالي)، وخصصت لهذه المسألة.

وأكدت البرداوي، المتواجدة حاليا بجزيرة جربة، في تصريحها، قائلة “إلى حد الآن، الأخبار الرائجة والتي تتحدث عن أن منظمة الفرنكوفونية ستقوم بسحب استضافة قمتها المقبلة من تونس، هي أخبار عارية من الصحة”.

وتناقلت بعض وسائل الإعلام أخبارا تحدثت عن نقل مكان القمة المقبلة لمنظمة الفرنكوفونية إلى فرنسا، أو تأجيلها لموعد لاحق.

ووفق البرداوي، فإنه من المنتظر أن تحل الأمينة العامة للمنظمة، لويز موشيكيوابو، بتونس خلال الأيام القليلة المقبلة لتعاين تقدم التحضيرات لاستضافة هذا الحدث، مضيفة أنه سيتم قريبا إطلاق حملة اتصالية واسعة حول القمة الثامنة عشر للفرنكوفونية ولأهم توصياتها.

ولاخظت المتحدثة، أن تونس منحت دوما اهتماما خاصا لتعاونها مع منظمة الفرنكوفونية، وهو اهتمام تترجمه الاتصالات العديدة ومختلف اللقاءات على أكثر من مستوى مع المسؤولين في هذه المنظمة، وخصوصا أمينتها العامة، لويز موشيكيوابو، والتي أدت عدة زيارات لتونس، كانت لها خلالها لقاءات مع رئيس الجمهورية، قيس سعيد.

يذكر أنه جرت ظهر أمس الأربعاء مكالمة هاتفية، جمعت رئيس الجمهورية بالأمينة العامة للمنظمة الدولية للفرنكوفونية، التي قالت بالمناسبة، إنها ستؤدي زيارة إلى تونس في الأيام القليلة القادمة.

ووفق بلاغ إعلامي لرئاسة الجمهورية، تم خلال هذه المكالمة، التطرّق إلى جملة من القضايا، أهمّها بحث تقدم الاستعدادات لتنظيم الدورة 18 لقمة الفرنكوفونية بجربة، وأهمية التنسيق بين تونس والمنظمة لتأمين شروط النجاح لهذا الحدث المهم.

وإلى حدود اليوم، أكد 20 بلدا المشاركة في هذا الحدث الدولي التي ستحتضنه جزية جربة (ولاية مدنين) يومي 20 و21 من نوفمبر المقبل.

وقد أكدت الكنفدرالية السويسرية اليوم الخميس مشاركتها في هذا الحدث، وفق ما صدر عن سفيرها بتونس خلال لقاء جمعه بوزير الشؤون الخارجية، عثمان الجرندي.

ويتزامن تنظيم هذه القمة مع الذكرى الخمسين لإنشاء المنظمة، وسيكون شعار القمة الحالية “التواصل في إطار التنوع الرقمي كمحرك للتنمية والتضامن في الفضاء الفرنكوفوني”.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s