الأسير محمد العارضة يتحدث عن تجربة الحرية: تذوّقت طعم زيتون فلسطين وتمنيت لقاء أمي

تحدّث الأسير محمد العارضة، الليلة، عن تجربته عقب تحرّره لمدّة خمسة أيّام من سجون الاحتلال الصهيوني بعد نجاحه ورفاقه الخمسة في التحرّر من سجن “جلبوع” قبل حوالي أسبوعين.

وأوضح الأسير محمد للمحامي خالد محاجنة الذي زاره الليلة في معتقل “الجلمة”، أنّه تذوّق طعم فاكهة الصبر وزيتون فلسطين حين تحرره بعد 22 عامًا من الاعتقال، وكان فرحًا جدًا، فيما أكَّد أنّ عودته إلى المعتقل هو ورفيقه زكريا الزبيدي لا شيء مقابل الحريّة التي ذاقاها في بساتين مرج ابن عامر.

ونقل المحامي عن محمد قوله: “أحد المحققين حينما قال لي أنت لا تستحق الحياة وتستحق أن أطلق النار على رأسك، كان جوابي واضحًا: أنا تجولت في فلسطين لمدّة خمسة أيّام وكان لدىّ أمل بأن ألتقي أمي، وأنا على قناعة تامة بأنّني سأنال الحرية وأتجوّل في فلسطين من جديد.

وتابع المحامي محاجنة نقل رواية الأسير محمد: بعد انتهاء التحقيق أعدكم بكتابة الكثير من التفاصيل الجميلة عن تجوّلي في فلسطين ومرج ابن عامر وعن كل وجبة أكلتها أنا وزكريا داخل أراضي فلسطين.

عقب ذلك، روى المحامي محاجنة خلال مقابلةٍ من خلال تلفزيون فلسطين تفاصيل التعذيب الذي تعرّض له الأسير محمد قائلاً: “تم الاعتداء على محمد بشكلٍ مفرط وتم ضرب رأسه في الأرض، ولم يتلق العلاج اللازم حتى هذه اللحظة ويعاني من خدوش وجروح في كافة أنحاء جسده”.

وأشار المحامي إلى أنّ “20 محققًا من المخابرات حققوا مع محمد وقاموا بتجريده من كل ملابسه حتى الملابس الداخلية وأبقوه عاريًا لساعات طويلة ومن ثم نقلوه إلى معتقل مخابرات الجلمة”، مُؤكدًا أنّ “الأسير محمد يرسل تحيّاته لكل أبناء شعبنا الفلسطيني، وتفاجئ محمد من كمية التضامن العالمي والفلسطيني وابتسم وشكر الجميع”.

ويُكمل المحامي: “ساعات نوم محمد لم تتعدى الخمس ساعات منذ خمسة أيّام ولا يعلم النهار من الليل، ومحمد يعيش في زنزانة لا تتعدى مترين في متر، ويحاولون مساومته على تهم أمنية وليس عملية الهروب فقط، وذكر أنّ وحدتا اليمام واليسام قمعتا زكريا الزبيدي وتم نقله بعد ذلك إلى مكانٍ آخر، ومحمد وزكريا خلال أيّام حريتهما لم يشربا نقطة ماء واحدة ما تسبب بانهاكهما وعدم قدرتهما على مواصلة السير”.

وبيّن المحامي محاجنة، أنّ “رحلة التحقيق مع محمد لا زالت طويلة، وأناشد كل المؤسسات الدولية للتدخّل وإنهاء هذه الفترة الصعبة التي يمكن أن يمر فيها، حتى أنّ محمد لا يعرف ما هو اليوم وما هي الساعة الآن، ومخابرات الاحتلال جردته من الساعة التي يملكها منذ 22 عامًا ويصلي دون أي توقيت، خلال الزيارة فقط علم محمد أنّنا في منتصف الليل”، مُؤكدًا أنّ “الأسير محمد العارضة يرفض كافة التهم الموجهة إليه ويلتزم الصمت رغم كل محاولات الضغط والتعذيب لتوريط أفراد عائلته ورد على تهم محققي الاحتلال بأنه لم يرتكب جريمة وقال لهم: أنا تجولت في فلسطين المحتلة عام 48 وكنت أبحث عن حريتي ولقاء أمي”.

وأكَّد محاجنة نقلاً عن الأسير محمد، أنّ “الصدفة في اللحظة الأخيرة مكّنت جنود الاحتلال من اعتقاله هو وزكريا زبيدي حين مد أحد الجنود يده إلى الشاحنة أثناء فحص روتيني فأمسك بيد العارضة الذي حاول الهرب بلا جدوى نتيجة الأعداد الكبيرة لجنود الاحتلال الذين لم ينتبهوا لوجود العارضة والزبيدي في زاوية الشاحنة لفترة طويلة ورغم قربهم منهما، وفور القبض على محمد ضربوا رأسه في الأرض فورًا وكل يوم يطلب نقله للعيادة لكن الاحتلال يرفض حتى الساعة”.

يُشار إلى أنّ قوات الاحتلال اعتقلت الأسيرين زكريا الزبيدي (45 عامًا) ومحمد قاسم عارضة (39 عامًا) في موقف للشاحنات في قرية أم الغنم بالقرب من جبل الطور، قبل أيّام، وذلك بعد ساعات من اعتقال الأسيرين محمود عبد الله عارضة (46 عامًا) ويعقوب محمد قادري (49 عامًا) في أطراف مدينة الناصرة.

ويُذكر أنّ إدارة سجون الاحتلال، شرعت بإجراءات قمعية بحق الأسرى منذ أن تمكن 6 أسرى من تحرير أنفسهم من سجن “جلبوع”، وطالت الإجراءات القمعية كافة أشكال وتفاصيل الظروف الحياتيّة للأسرى.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s