الواشنطن بوست: إعترافات أبو أنس الليبي..مجموعة عبدالحكيم بلحاج واخرين من تونس وراء اغتيال شكري بلعيد ومحمد البراهمي

الواشنطن بوست: إعترافات أبو أنس الليبي .. (( إعترافات قد تجعل كلا من سفيان بن قمو و عبدالوهاب القائد و سامي الساعدي وخالد الشريف وشعبان هدية و ابوعبيد الزاوي وعبدالرؤوف كاره وايوب الشويخ و الدوادي وخالد البصير واحمد ابوخثاله و الزهاوي و عبد الحكيم بلحاج و المفتي الصادق الغرياني إرهابيين مطلوبين دوليا )) { نشرت صحيفة الوشطن بوست تسريبات عن اعترافات نزيه عبدالحميد الرقيعي ابو انس الليبي اعترف ابوانس الليبي ان جماعة انصار الشريعة هي احدى ادرع تنظيم القاعدة التي يقودها الزهاوي شرق ليبيا وتظم قاده من مصر وتونس والجزائر وافغانستان والامير الفعلي لها سفيان بن قمو بدرنه الليبية ،، جاء في اعترافات الارهابي الليبي ايضاً ان الجماعة السلفيه الاجهادية الليبية حصل اندماج بينها وبين الجماعة الاسلامية المقاتله في ليبيا وهي التي تسيطر الان على العاصمة الليبية طرابلس ومدن شرق ليبيا وهي سرت ومصراته ولها تواجد ايضاً بمدن غرب ليبيا ك صبراته والعجيلات حيث تقوم هاتين الجماعتين بتدريب مجموعات من دول مجاوره لليبيا وهي مصر وتونس وكذلك من سوريا في معسكرات بالمدن المذكورة وان هذه الجماعات تتحصل على الدعم المادي من الحكومة الليبية واكبر دعم تحصلت عليه كان من احد اعضائها ( عبدالوهاب قائد ) عندما كلف بمهمة مسئول تأمين الحدود الليبية وخصصت له مبالغ ضخمه لذلك وكذلك من تجارة السلاح والمخدرات مع جماعات مسلحه بدول مجاوره ،، اكد ايضاً ان اخطر قادة هذه الجماعات والذين يشكلون خطر على مصالح الغرب وامريكا في ليبيا وكذلك استقرار ليبيا هم عبدالوهاب القائد وبلحاج وسامي الساعدي وخالد الشريف وشعبان هدية ابوعبيد الزاوي وعبدالرؤوف كاره وايوب الشويخ والدوادي وخالد البصير واحمد ابوخثاله وسفيان ابوقمو وهيثم التاجوري وان عمليات تصفية تتم الان ضد عناصر جيش وامن ليبية وكذلك حقوقيين ليبيين تقوم بها هذه الجماعات وكذلك هي التي كانت وراء اغتيالات لرموز تونسيه تختلف معها ايذلوجياً حيث تمت عمليات اغتيال في تونس من قبل مجموعة عبدالحكيم بلحاج قام بها المسمى هيثم التاجوري واخرين من تونس وكذلك عملية مجمع الغاز بالجزائر ، ذكر الارهابي الليبي ان عمليات خطف وسجون سرية تدار من هذه الجماعات وان العديد من المعتلقين من ليبيين لديها الان يتجاوز عددهم العشره الاف معتقل بعضهم تم ادماجه في التنظيم بعد ان اعتنق الفكر الجهادي واضاف ايضاً ان رئيس المؤسسة الدينية الليبية العليا الصادق الغرياني كان يجتمع بالمعتقلين لدى الجماعة ويلقي عليهم محاضرات تدعوا لاعتناق الفكر الجهادي والانتساب الي تلك المجموعات تنفيداً لنصوص دينية من القرآن ومن احاديث محمد رسول المسلمين ،، وانه فعلاً نجح في اقناع العديد منهم بذلك ودكر ان تلك المعسكرات موجودة في طرابلس وفي مصراته وصبراته وسرت وجنوب ليبيا ،، وقد انكر معرفته بعملية تفجير القنصليه ومقتل السفير قبل حدوثها الا انه اكد ان محاولة تفجير السفارة الفرنسية في طرابلس كان على علم بها ولم يشترك فيها حيث قام بها خالد البصير قائداً للمجموعة واخرين من الجزائر وكذلك نفس المجموعة هي من قامت بقصف السفارة الاماراتيه بقوادف ضد الدبابات في طرابلس ،، دكر ابو انس الليبي ان بعد مقتل الجزائري مختار بلمختار سافر بعض اعضاء الجماعة لدولة لايعرفها والتقوا بايمن الظواهري وتم استعراض مناهج العمل داخل ليبيا في الفترة القادمة وفق رؤية الظواهري وتشمل احداث فوضى داخل على الارض متمثله في اغتيالات وخطف وتفجيرات تشمل التيار العلماني والاشخاص المحتمل ولائهم للغرب والذين يهددون اقامة امارة اسلامية في ليبيا ومن الذين سافروا للقاء الظواهري سفيان بن قموا وعبدالحكيم بلحاج ولايعرف الدولة التي تم بها اللقاء، واشار الي تفجيرات سوف تشهدها العاصمة طرابلس بعدما صدرت تعليمات لعدة خلايا ببدأ العمل الجهادي بالعاصمة الليبية طرابلس الغرب تشمل ما وصفه بمصالح غربية وتصفية اعضاء وكالة الامن الداخلي الليبية السابقين والذين اشتركوا في قمع الجماعات الاسلامية ابان حكم القذافي )). *المحرر بالصحيفة مارك فتشر..

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s