الرئيس الصيني: سنعمل مع كوبا على إقامة شراكة تحقق التنمية المشتركة

أكّد الرئيس الصيني شي جين بينغ، على أنّ بلاه مستعدة للمضي قدماً مع كوبا لبناء الاشتراكية.

وأضاف بينغ خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل، الاثنين، أن الصين ستعمل مع كوبا على إقامة شراكة جيدة لتحقيق التنمية المشتركة، مشدداً على استعداد بلاده للتعاون مع كوبا، لتكونا معا خير نموذجين في مكافحة كوفيد-19 وخير رفيقين في التنسيق الاستراتيجي.

وقال بينغ إنّ القيادة القوية للحزب الشيوعي الكوبي، حرّكت الكوبيين للدفاع بقوة عن إنجازاتهم الثورية دون خوف من نضال قوي لا يلين، موضحاً أنّ القضية الاشتراكية لم تكن سلسة قط، ولطالما كافح الشيوعيون من أجل البقاء والتنمية وتحقيق النصر من خلال النضال.

وعبّر الرئيس الصيني عن إيمان بلاده بضرورة احترام حق كل أمة في اختيار طريق التنمية الاجتماعية الخاص بها، وضرورة معارضة فرض العقوبات الأحادية على دول أخرى أو التدخل الخارجي في شؤونها الداخلية، مضيفاً: “الصين دعمت كوبا دوما في اتباع طريق التنمية الذي يتوافق مع ظروفها الوطنية وبناء نظام اشتراكي يتسم بالرخاء والاستدامة، ودعمت البلاد في معركتها العادلة لحماية أمن سيادتها الوطنية ومعارضة تدخل القوى الخارجية”.

وأكد بينغ أن الصين ستواصل تقديم المساعدة والدعم لكوبا في حربها ضد جائحة كورونا وتحسين رخاء الشعب في حدود قدراتها، معربا عن إيمانه بأن كوبا ستحقق تقدما جديدا في قضيتها الاشتراكية.

وتابع: “في ظل حرص الأجيال المتعاقبة من قادة الحزبين والبلدين على تأسيس علاقات بين الصين وكوبا ورعايتها وتعزيزها بقوة، أصبحت تلك العلاقات أقوى بمرور الوقت، لتكون نموذجا للتضامن والتعاون بين الدول النامية”، مشدداً: “مهما تغيرت الأوضاع، لن تتغير سياسة الصين بشأن التمسك بصداقة طويلة الأمد مع كوبا، ولن يتغير استعدادها لتعميق التعاون مع كوبا في مختلف المجالات”.

ونوّه إلى ضرورة تكثيف الجانبين التنسيق الاستراتيجي بينهما في الفعاليات الدولية ومتعددة الأطراف، لحماية المصالح المشتركة للدول النامية، مضيفا أن الصين ستواصل تأييد معاملة كوبا بالإنصاف والعدالة، من خلال ما يصدر عن بكين من تصريحات وأفعال على الساحة الدولية.

بدوره نقل دياز كانيل خالص تحيات الرفيق راؤول كاسترو إلى شي، مطلعاً الرئيس الصيني على مستجدات الوضع الداخلي في كوبا، معبّراً عن تقديره للدعم الثمين طويل الأمد الذي قدمته الصين إلى كوبا، ما يشمل تزويد كوبا بإمدادات مكافحة كوفيد-19، ما أظهر علاقات الصداقة الأخوية بين البلدين.

وأوضح دياز كانيل أن كوبا تتبع طريق الاشتراكية بحزم، ومستعدة لتعزيز التبادلات بين الحزبين والتواصل مع الصين، ودعم التعاون العملي في مختلف المجالات، والتعاون مع الصين في دعم القضية الاشتراكية وتطوير العلاقات بين البلدين، مؤكّداً على أن كوبا مستعدة للعمل مع الصين من أجل تعميق التنسيق متعدد الأطراف، ومعارضة الهيمنة وسياسة القوة وتسييس كوفيد-19 والوصم به.

وتابع دياز كانيل: “كوبا ملتزمة بشدة بمبدأ صين واحدة، وتعارض بشدة التدخل في شؤون الصين الداخلية، وستواصل الدعم الثابت لمواقف الصين إزاء الشؤون المتعلقة بمصالحها الحوية، ومن بينها القضايا المتعلقة بتايوان وشينجيانغ”، مشيراً إلى أنّ الجانب الكوبي مستعد للقيام بدور إيجابي في دفع العلاقات بين أمريكا اللاتينية والصين.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s