منجي الرحوي..ما يحصل في تونس يستوجب رحيل هذه الحكومة وحزامها البرلماني الذين أداروا ظهرهم لحق المواطنين في الحياة .

اعتبر النائب بالبرلمان عن حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد, منجي الرحوي أن إقالة وزير الصحة فوزي مهدي قرار يُراد منه الصاق مخلفات الأزمة الوبائية لشخص ما، مضيفا أن “وزير الصحة تحوّل إلى شماعة تعلّق عليها هذه الحكومة أخطائها في إدارة الأزمة وفشلها في انقاذ حياة المواطنين”.

وقال الرحوي في تصريح لـ “سبوتنيك” نشر اليوم الجمعة23 جويلية, إن وزير الصحة المقال بذل كل ما لديه من أجل إخراج البلاد من الأزمة الوبائية في ظل امكانيات شحيحة لا تسمح له بتحقيق نتائج جدية، مشيرا إلى أن الحكومة لم تدعمه لا بالموارد المادية أو البشرية، وأن البرلمان أنهكه بجلسات مسائلة أسبوعيا والتي استجاب لها برحابة صدر.

 وأضاف منجي الرحوي, أن الحكومة والحزام البرلماني الداعم لها يتحملان مسؤولية الوضع الصحي الخطير الذي بلغته البلاد وارتفاع عدد الوفيات إلى مستوى غير متوقع، على اعتبار أن الحكومة “تأخرت في اتخاذ قرار الحجر الصحي الشامل، ولم تحقق وعدها بتلقيح 4 مليون مواطن بحلول موفى جوان 2021، ولم تبذل أي مجهود لجلب اللقاح والإعداد اللوجستي للقيام بالتطعيم”.

واكد الرحوي على أن ما يحصل في تونس يستوجب رحيل هذه الحكومة وحزامها البرلماني المكون من حركة النهضة وقلب تونس وائتلاف الكرامة الذين أداروا ظهرهم لحق المواطنين في الحياة وركزوا اهتماماتهم على إصدار قوانين لحماية المهربين ومبيضي الأموال والتفريط في سيادة البلاد من خلال تمرير صندوق التنمية القطري.

وتابع “الطبقة الحاكمة مارست الإجرام في حق الشعب التونسي، ففي الوقت الذي يئن فيه المواطنون تحت وطاة الجائحة الوبائية لم تتوانى هذه الحكومة في ممارسة التجويع عبر إقرار زيادات في أسعار المواد الأساسية والماء والكهرباء”.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s