كوبا تتهم أمريكا بإثارة المظاهرات العنيفة الأخيرة في البلاد

حمل وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيز الإدارة الأمريكية المسؤولة عن عواقب المظاهرات العنيفة الأخيرة في البلاد، لافتا إلى أنها تهدف إلى زعزعة استقرار كوبا وسط جائحة كورونا.

وقال الوزير في مؤتمر صحفي، نقلته وكالة الأنباء الصينية “شينخوا”: “لقد كانت محاولة متعمدة ووحشية وانتهازية للاستفادة من الظروف التي ولدها الوباء لمحاولة خنق اقتصادنا”.

وأضاف: “السلوك غير المسؤول يمكن أن يكون له تداعيات سلبية على المنطقة، وحتى على المصلحة الوطنية للولايات المتحدة”.

وتابع: “ينبغي على الرئيس الأمريكي جو بايدن والحكومة الأمريكية أن يستمعوا في المقام الأول إلى مواطنيهم الذين يقفون في الغالب وبشكل منتظم ضد الحصار الامريكي “.

وأفادت وكالة الأنباء الكوبية الحكومية، أمس الثلاثاء،بوفاة رجل واصابة عدد من المواطنين  ومسؤولي الأمن ونقلهم إلى المستشفى خلال احتجاج في إحدى ضواحي العاصمة هافانا يوم الاثنين.

وتمثل هذه الأنباء أول تأكيد رسمي لحدوث حالة وفاة خلال الاضطرابات  التي اندلعت في كوبا يوم الأحد.

وبدأت الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد في ظل الأزمة الاقتصادية العميقة التي تمر بها الدولة إضافة لتصاعد حالات الإصابة بكوفيد-19 .

وقالت وكالة الأنباء الكوبية، إن “مجموعات منظمة من العناصر المعادية للمجتمع والعناصر الإجرامية”، حاولت الوصول إلى مركز الشرطة في ضاحية لا جينيرا بهدف مهاجمة المسؤولين فيه وإلحاق الضرر بالبنية الأساسية.

وتعاني كوبا من أكبر ارتفاع في عدد الإصابات اليومية بكورونا، والوفيات الناجمة عنه ودخول المستشفيات بسببه، وسط الموجة الثالثة من الوباء والعقوبات الاقتصادية الأمريكية المشددة.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s