عثمان الجرندي: أن وقف إطلاق النار في الأراضي الفلسطينية المحتلة يجب أن يكون منطلقا لمسار شامل

شارك السيد عثمان الجرندي، وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج في الجلسة الطارئة لمجلس حقوق الإنسان المنعقدة هذا اليوم 27 ماي 2021 بدعوة من مجموعة التعاون الإسلامي بجنيف، لبحث التطورات الأخيرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وفي كلمته، أكد الوزير على أن التصعيد العسكري الأخير لقوات الاحتلال على أبناء الشعب الفلسطيني بما في ذلك استباحة المقدسات والترحيل الجماعي والتهجير القسري لأهالي بلدتي الشيخ جراح وسلوان ما هو سوى في صفحة قاتمة جديدة تنضاف إلى سجل الجرائم الإسرائيلية التي تستوجب إحالة إلى محكمة الجنايات الدولية.

وأشار إلى الانتهاكات الجسيمة للقوة القائمة بالاحتلال للحقوق الفلسطينية بجميع أبعادها المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية في خرق فاضح للإعلان العالمي لحقوق الانسان وجميع أحكام القانون الدولي لحقوق الانسان والقانون الدولي الإنساني، مشددا على ما يعانيه سكان غزة نتيجة سياسة العقاب الجماعي المسلطة عليهم.

وأبرز الوزير الجرندي أن وقف إطلاق النار الذي تم إقراره في الأراضي الفلسطينية المحتلة وقطاع غزة ليس غاية في حد ذاته وإنما يجب أن يكون منطلقا لمسار شامل ومتكامل لترسيخ عملية وقف إطلاق النار بصفة دائمة كشرط أساسي لاستئناف مفاوضات سلام جدية في كنف المصداقية.

وثمن السيد عثمان الجرندي في الختام الجهود الدولية القائمة حاليا نحو التهدئة وتوفير ضمانات عدم تكرار هذه الاعتداءات من أجل التأسيس لسلام دائم وعادل وشامل يضع حدا للاحتلال ويضمن استرداد حقوق الشعب الفلسطيني الشقيق وفي مقدمتها حقه في تقرير المصير وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وشارك في الاجتماع عدد من وزراء خارجية دول التعاون الإسلامي من بينهم خاصة السيد رياض المالكي، وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s