اللقاء اليساري العربي : ما يجري على أرض فلسطين يدعونا إلى تكثيف دعمنا للمقاومين وللقضية الفلسطينية.- بيان –

اعتبر اللقاء اليساري العربي, في بيان له اليوم الجمعة14 حانفي2021 تحصلت الدرب على نسخة منه ان ما يجري اليوم على أرض فلسطين المغتصبة، كل فلسطين، من صمود أسطوري في وجه القصف البربري للأحياء السكنية، الذي أوقع حتى الآن أكثر من مئة شهيد، ثلثلهم من الأطفال، ومن مواجهات غير مسبوقة لكل أشكال القمع والتهديد والاعتقال، ولكل الجرائم الموصوفة التي ترتكبها قوات العدوان وشراذم المستوطنين الصهاينة ضد المدنيين الفلسطينيين، يدعونا إلى تكثيف التحرك بكافة الوسائل المتاحة من أجل تطوير دعمنا للمقاومين وللقضية الفلسطينية، التي كانت ولا تزال قضية العرب المركزية.

ودعا اللقاء الي العمل على إلزام الأنظمة العربية المهادنة, وقف التطبيع مع العدو بكافة أشكاله، بدءا بقطع العلاقات الدبلوماسية معه.

وشدد اللقاء اليساري العربي على ضرورة العمل من أجل توسيع حركة التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني وكذلك حركة الاحتجاج أمام سفارات الكيان الصهيوني في العالم.

نص البيان

اليوم الخامس: المواجهة مستمرة في كل فلسطين

وشعوب العالم ترفع القبضات بوجه الغزاة

في الوقت الذي يهدد فيه الثنائي ناتنياهو – غانتس قطاع غزة ويجمعان الجيوش والآليات على حدوده، وبينما الأنظمة العربية المتهافتة للتطبيع مع العدو تنام في سبات عميق، يستمر الشعب الفلسطيني الموحّد في الضفة والقطاع وأراضي 1948 في تسطير بطولات جديدة في مواجهة العدوان الصهيوني الجديد المدعوم من قبل الامبريالية العالمية، وعلى رأسها غلاة الرأسمالية الأميركية، تتحرّك شعوب العالم أجمع، بما في ذلك في أهم المدن الأميركية، لتدعم المقاومة الفلسطينية ولتقول لحكامها كفى تواطؤا مع استعمار مغتصب لم يتهاون عن ارتكاب أبشع الجرائم التي تفوق ببشاعتها كل ما سمعناه عن النازية والفاشية إبان الحرب العالمية الثانية…

إن ما يجري اليوم على أرض فلسطين المغتصبة، كل فلسطين، من صمود أسطوري في وجه القصف البربري للأحياء السكنية، الذي أوقع حتى الآن أكثر من مئة شهيد، ثلثلهم من الأطفال، ومن مواجهات غير مسبوقة لكل أشكال القمع والتهديد والاعتقال، ولكل الجرائم الموصوفة التي ترتكبها قوات العدوان وشراذم المستوطنين الصهاينة ضد المدنيين الفلسطينيين، يدعونا إلى تكثيف التحرك بكافة الوسائل المتاحة من أجل تطوير دعمنا للمقاومين وللقضية الفلسطينية، التي كانت ولا تزال قضية العرب المركزية. كما يدعونا للعمل على إلزام الأنظمة العربية المهادنة وقف التطبيع مع العدو بكافة أشكاله، بدءا بقطع العلاقات الدبلوماسية معه، ومن أجل توسيع حركة التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني وكذلك حركة الاحتجاج أمام سفارات الكيان الصهيوني في العالم.

الاحتلال الاستعماري الصهيوني إلى زوال سينتصر نضال الشعب الفلسطيني وقواه المقاومة

اللقاء اليساري العربي

لجنة التنسيق

في 14 أيار / مايو 2021

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s