قيس سعيد سيعمل على تمتيع الشباب الذين تم إيقافهم خلال احتجاجات شهر جانفي بالعفو ,حتى لا يكونوا ضحايا لمن أراد أن يحشرهم في صراعاته.

أدى رئيس الجمهورية قيس سعيد مساء الجمعة 19 مارس 2021 زيارة إلى السجن المدني بالمرناقية حيث عقد جلسة مع المدير العام للإدارة العامة للسجون والإصلاح ومدير السجن ثم تفقد عددا من الأجنحة وتحدث مع مجموعة من المساجين، واطلع على قضايا عدد منهم متوقفا خاصة عند الشباب الذين تم إيقافهم خلال احتجاجات شهر جانفي الماضي.

وأكد رئيس الدولة حرصه على توفير كل أسباب العدالة لهؤلاء خاصة ممن تم الزج بهم دون أن تكون الأعمال التي قاموا بها موجبة لعقوبات سالبة للحرية، هذا فضلا عن أنه تم استعمال عدد غير قليل منهم في هذه الاحتجاجات من قبل جهات لا تراعي إلا مصالحها حتى وإن كانت على حساب شباب في مقتبل العمر.

وقد تحدث رئيس الجمهورية إلى عدد منهم واطلع على ظروف إيقافهم وأوضاعهم داخل السجن مؤكدا أنه سيعمل، إثر صدور أحكام باتة، على تمتيعهم بالعفو حتى لا يكونوا ضحايا لمن أراد أن يحشرهم في صراعاته.وأكد رئيس الدولة من جانب آخر على أن السجن يجب أن يكون عقوبة سالبة للحرية لا للإنسانية، مذكرا في هذا الصدد بوجود عقوبات بديلة يمكن تسليطها عوضا عن العقوبات السالبة للحرية.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s