الجزائرتستعد لبدء المرحلة الثانية من عملية استراجع رفات مقاومي الاستعمار الفرنسي في وقت قريب

تستعد الجزائر لبدء المرحلة الثانية من عملية لاستراجع رفات مقاومي الاستعمار الفرنسي في وقت قريب، بعد 8 أشهر من المرحلة الأولى التي استعادت خلالها رفات 24 شخصا قتلوا قبل نحو 170 عاما.

وقال مدير النشاطات الطبية وشبه الطبية، رشيد بلحاج،في تصريح اذاعي ، يوم الجمعة12 مارس، : “اختارني الرئيس لأشرف على عملية دراسة جماجم المقاومين الجزائريين بفرنسا وتحليلها للتعرف عليها”.

وأضاف رشيد بلحاج، وهو رئيس النقابة الوطنية للأساتذة الاستشفائيين المتخصصين، إن المرحلة الثانية من استرجاع بقية الجمامجم، سوف تنطلق قريبا، دون أن يدلي بموعد محدد لهذا الانطلاق.

وفي جويلية الماضي، أعادت الجزائر رفات24 شخصا  من قادة المقاومة الشعبية ومعاونيهم إلى أرض الوطن. تعود الرفات لحركة المقاومة التي اندلعت في بداية الاحتلال الفرنسي بين عامي 1838 و1865.

وفي عام 2017، خلال زيارة للجزائر، تعهد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بإعادة رفات الجزائريين الموجودة في متحف الإنسان في باريس، والذي يضم أكثر من 18 ألف جمجمة بشرية، تم التعرف على نحو 500 منها.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s