مصطفى الجويلي :التحالف الحاكم يعيش ازمة و يسعى الى تحميل الكلفة للموظفين و الاجراء و الفئات المفقرة

اعتبر الدكتور مصطفى الجولي , تخفيض “التصنيف السيادي” من طرف مؤسة موديز وما تلاه من مطالبة الهيئة التنفيذية لصندوق النقد من الحكومة التونسية, التخفيض في الرواتب و الغاء دعم المحروقات. تاكيد على ان هذه المؤسسات ليست معزولة عن بعضها بل مترابطة في حمايتها لمصالح الراسمال العالمي.

وقال الجويلي في تدوينة نشرها على صفحته الخاصة فايسبوك اليوم الاثنين 1 مارس 2021 ان “بلاغ صندوق النقد سبقه عمل اعلامي ممنهج في الاسبوع الفارط. اشباه الخبراء من امثال معز الجودي و محسن حسن و عزالدين سعيدان….. و بعض المتخفين وراء يافطة المجتمع المدني كان حضورهم الاعلامي مكثف”.

واضاف بان نفس الخطاب يتكرر في كل مرة الدولة على حافة الاقلاس لتضخم نفقاتها و تحديدا الدعم و كتلة الاجور. وفال :”طبعا لا احد اشار الى 2850 مليون دينار التي تلهفها سنويا العائلات النافذة و الشركات الاجنبية تحت شعار تشجيع الاستثمار. لا احد اشار الى 4700 مليون دينار امتيازات جبائية لسنة 2019 فقط. لا احد تحدث عن 10000 مليون دينار ديون جبائية ترفض هذه تسديدها. التحالف الحاكم “.يعيش ازمة و يسعى الى تحميل الكلفة للموظفين و الاجراء و الفئات المفقرة

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s