مريد البرغوثي… وداعًا

رحل مساء الأحد 14 فيفري، الشّاعر والروائي الفلسطيني مريد البرغوثي ، في العاصمة الأردنية عمّان عن 77 عامًا. 

ولد مريد البرغوثي سنة 1944 في قرية دير غسانة شمال غرب رام الله، سافر إلى مصر عام 1963، زاول تعليمه في رام الله، ثم التحق بجامعة القاهرة حيث تخرج من قسم الاداب و اللغة الإنجليزية سنة 1967. وهناك تعرف بزوجته الروائية المصرية الراحلة رضوى عاشور أستاذة الأدب الإنجليزي في جامعة عين شمس بالقاهرة (توفيت في 2014)، وأنجبا الشاعر تميم البرغوثي.

ولمريد البرغوثي 12 ديوانًا شعريًا، هي: الطوفان وإعادة التكوين، فلسطيني في الشمس، نشيد للفقر المسلح، الأرض تنشر أسرارها، قصائد الرصيف، طال الشتات، رنة الإبرة، منطق الكائنات، ليلة مجنونة، الناس في ليلهم، زهر الرمان، منتصف الليل، مجلد الأعمال الشعرية، استيقِظ كي تحلُم.ومن مؤلفاته الروائية رواية “رأيت رام الله” 1997، ورواية “وُلِدت هناك، ولدتُ هنا”سنة2009.

وقال وزير الثقافة الفلسطينيّ عاطف أبو سيف إنه برحيل الشاعر والكاتب مريد البرغوثي تخسر الثقافة الفلسطينية والعربية علمًا من أعلامها ورمزًا من رموز الإبداع والكفاح الثقافي الوطني الفلسطيني.

ان البرغوثي كان من المبدعين الذين كرّسوا كتاباتهم وإبداعاتهم دفاعًا عن القضية الفلسطينية وعن حكاية ونضال شعبنا وعن القدس عاصمة الوجود الفلسطيني، حيث ستخلد أفعاله الشعرية والنثرية حكاية الكفاح والنضال الوطني الفلسطيني والفكر الإنساني.

كما نعى الاتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين، الشاعر البرغوثي، واعتبر رحيله خسارة كبيرة، ومؤلمة للمشهد الثقافي العربي عامة، وللثقافة الوطنية خاصة، وقال إنه “من القامات المؤثرة التي سيصعب تعويضها”.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s