الاتحاد العام التونسي للشغل يدين اعتقال المدونيين بسبب آرائهم ومواقفهم من الشأن العام وآخرها اعتقال المناضل رامي الرياحي.

ادان المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل في بيان له اليوم الاربعاء 4 فيفري2021, الاعتقالات العشوائية التي طالت عددا من الشباب إثر الاحتجاجات السلمية المشروعة وبعض المدوّنين بسبب ما يصدرونه من تدوينات تعبّر عن آرائهم ومواقفهم من الشأن العام وآخرها اعتقال القيادي بحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد رامي الرياحي .معتبرا اياها انتهاكا لحقّ التعبير وللحرمة الشخصية للمواطنات والمواطنين ومطالبا بإطلاق سراح المعتقلين.

وحذر بيان المكتب التنفيذي للتحاد, من تصاعد موجات التعدّي على الحرّيات معتبرا اياها ” انتهاكا للدستور وتخطيطا ممنهجا للعودة إلى “مربّع الاستبداد ومحاولة للتغطية على الفشل السياسي للائتلاف الحاكم وهروبا من مواجهة الأزمة السياسية الحادة.

كما عبر الاتحاد عن رفضه للتضييق على حقّ الاحتجاج والتظاهر الذي اكتسبه الشعب بنضاله وتضحياته وعمّده بدماء شهدائه. مطالبا السلطات بالتوقّف عن انتهاج سياسة القمع ويدعوها إلى الاستماع إلى انتظارات الشعب واعتماد مبدأ الحوار مع الشباب الذي طحنه التهميش والإقصاء والتفقير.

كما دعا البيان النقابيات والنقابيين إلى المشاركة الفاعلة في فعاليات الذكرى الثامنة لاغتيال الشهيد شكري بلعيد من أجل فرض كشف حقيقة الاغتيالات السياسية وتصدّيا لمنطق العنف وخطاب الكراهية ورفضا للتضييق على الحرّيات.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s