المغرب: حقوقيون ونشطاء يضربون عن الطعام تضامنا مع معتقلي حراك الريف

الرباط – أعلن عدد من الحقوقيين والنشطاء في المغرب دخولهم في إضراب عن الطعام، تضامنا مع معتقلي “حراك الريف” الستة، القابعين في سجن “طنجة 2” والصحافيين سليمان الريسوني، وعمر الراضي، والمؤرخ المعطي منجب الذين استهلوا الاربعاء 20 جانفي إضرابا عن الطعام ضد استمرار “سياسة القبضة الأمنية في التعاطي مع الحق في التظاهر السلمي، وحرية الصحافة والرأي والتعبير”، حسبما ذكرت تقارير حقوقية مغربية .

وأوضحت ذات المصادر أن “المقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان في العاصمة الرباط شهد الثلاثاء انطلاق ، حملة التضامن مع المعتقلين السياسيين، ومعتقلي الرأي، ومشاركة بعضهم في الإضراب عن الطعام الرمزي لمدة 48 ساعة. .

وأعلنت خلود مختاري، زوجة الصحافي سليمان الريسوني، دخولها في إضراب عن الطعام مدة 48 ساعة، “تضامنا مع نشطاء حراك الريف، والصحافيين، سليمان الريسوني، وعمر الراضي، وتوفيق بوعشرين، والمعطي منجب”.  وعبرت عن إدانتها ل “هجمة الاعتقالات، التي تطال الأصوات المعارضة”، مطالبة السلطات بالإفراج عنهم.

وكان الصحافي توفيق بوعشرين قد أعلن عن تضامنه مع خطوة المعتقلين التسعة الاحتجاجية. وأوضح بوعشرين، القابع في سجن “عين برجة ” في مدينة الدار البيضاء، والمحكوم عليه بـ15 سنة سجنا نافذا، عبر بلاغ له، أنه “يضم صوته إلى صوت المعتقلين التسعة، ويتضامن معهم”. وأضاف أنه “نظرا إلى ظروفه الصحية الصعبة، يتعذر عليه الدخول في أي إضراب عن الطعام”.

وكانت عائلات معتقلي “حراك الريف” الستة القابعين في سجن طنجة 2 والصحافيين سليمان الريسوني، وعمر الراضي، والمؤرخ المعطي منجب، قد كشفت عبر بيان مشترك، أول الاثنين، أن إضراب هؤلاء المعتقلين عن الطعام يأتي احتجاجا على “استمرار سياسة القبضة الأمنية في التعاطي مع الحق في التظاهر السلمي، وحرية الصحافة والرأي والتعبير، والحق في التنظيم”.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s