رئيس الجمهورية يجدد قبوله بمبادرة الاتحاد ..ويدعو الى تفعيل المرسوم عدد8 لسنة2011 في قضية شهداء وجرحى الثورة

جدد رئيس الجمهورية قيس سعيد خلال اجتماعه بالمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي مساء الاربعاء 6 جانفي قبوله بمبادرة الحوار الوطني التي تقدم بها الاتحاد.

كما تم التطرق إلى العديد من الجوانب الإجرائية، منها على وجه الخصوص الأطراف التي يمكن أن تُدعى للمشاركة وسبل المشاركة في هذا الحوار وآلياته. ومن بين هذه الآليات ,مشاركة الشباب من المنظمات الوطنية ومن المجتمع المدني فضلا عن الأحزاب.

ومن الآليات التي تمت مناقشتها أيضا، آلية مشاركة الشباب باعتماد الطرق الحديثة للتواصل التي تتيح للشباب من كافة جهات الجمهورية ومن خارجها تقديم تشخيصه للواقع والحلول التي يقترحها لمختلف القضايا المطروحة في تونس اليوم.

و أكد رئيس الجمهورية خلال اللقاء على أن الثورة انطلقت من الداخل وأن الشباب هو الذي حدد شعاراتها وضبط مستحقاتها، ومن الطبيعي تمكينه من المشاركة في أي حوار حتى يكون هذا الحوار حوارا يتناول في العمق المطالب الحقيقية للشعب التونسي وهي أهداف الثورة المتمثلة في الشغل والحرية والكرامة الوطنية.

كما تناول اللقاء ملف شهداء وجرحى الثورة، وقد جدد رئيس الجمهورية في هذا السياق تمسكه بما كان اقترحه منذ سنوات وهو اعتماد التقرير الذي وضعته اللجنة الوطنية لاستقصاء الحقائق في التجاوزات المسجلة خلال الفترة الممتدة من 17 ديسمبر 2010 إلى حين زوال موجبها. علما أن هذا التقرير كان تم نشره في أفريل 2012 وكان ذلك بناء على المرسوم عدد 8 لسنة 2011 المؤرخ في 18 فيفري 2011 لأن المقاييس التي اعتمدت من قبل بعض المنظمات الدولية وفي الخارج عموما لا تنسحب بالضرورة على كل الدول وعلى كل الثورات، فلكل ثورة خصائصها ولكل دولة أوضاعها ومقاييسها.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s