الجبهة الشعبية: جريمة إعدام بلال رواجبة تستدعي تصعيد المقاومة الشاملة

وصفت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، مساء اليوم الأربعاء4 نوفمبر، إقدام الاحتلال على إعدام الشاب بلال عدنان رواجبة بدمٍ بارد داخل سيارته جنوب نابلس “بجريمةٍ حربٍ صهيونية جديدة تضاف إلى سجل جرائمه المستمرة ضد شعبنا، والتي يجب ألّا تمر مرور الكرام”.

وأكَّدت الجبهة في تصريحٍ لها ، أنّ “مواصلة العدو الصهيوني جرائم القتل بحق الشباب الفلسطيني على الحواجز تأتي في سياق عقيدة القتل المتأصلة في المجتمع الصهيوني الذي يغلب عليها الطابع العسكري الفاشي والدموي والقتل المستندة إلى فتاوى دينيّة تلموديّة إجراميّة، هدفها توسيع دوائر الاستهداف للإنسان الفلسطيني وللمدن والقرى الفلسطينيّة، من أجل تنفيذ مخططاته الاستيطانية والتهويدية على أرض الواقع”.
 
وشدّدت الجبهة على أنّ “الرد على هذه الجريمة ومسلسل عمليات القتل اليومية لأبناء شعبنا في الضفة، يستوجب تصعيد المقاومة بكافة أشكالها ضد جنود الاحتلال الصهيوني والمستوطنين وفي المقدمة منها المقاومة المسلّحة، وهو ما يستدعي عاجلاً تشكيل القيادة الوطنيّة الموحّدة القادرة على إدارة معركة المواجهة ضد العدو الصهيوني على الأرض، واستثمار كل الطاقات والمقدرات في خدمة هدف استنزاف جنود الاحتلال والمستوطنين”.

ودعت الجبهة “المجتمع الدولي لتحمُلّ مسئولياته الأخلاقيّة والإنسانيّة في لجمٍ جدّي للاحتلال الصهيوني، ومن أجل وضع حدٍ لما تقوم به آلة القتل الصهيونيّة من جرائم بشعة بحق الشعب الفلسطيني”.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s