نصوص الاتفاقيات بين الإمارات والبحرين والكيان الصهيوني، لا تتضمن ذكرا للتنازل عن مشروع الضم، أو ذكرا لدولة فلسطينية، ولا حل للدولتين.

نشر البيت الأبيض ليلة الأربعاء 16 سبتمبر نصوص الاتفاقيات بين الإمارات والبحرين والكيان الصهيوني، وتبين أنها لا تتضمن ذكر التنازل عن مشروع الضم، أو ذكر دولة فلسطينية، ولا حل الدولتين.

وتناولت البنود الأساسية لـ”معاهدة السلام والعلاقات الدبلوماسية والتطبيع الكامل” بين الإمارات والكيان، إقامة السلام وعلاقات دبلوماسية والتطبيع الكامل ، واعتراف كل جانب بسيادة الطرف الآخر واحترامه، وتسوية النزاعات بين الطرفين بطرق سلمية، وإنشاء سفارات وتبادل السفراء بأسرع وقت ممكن، والتزام كلا الطرفين باتخاذ خطوات لمنع أي عمل عدائي ، إضافة إلى توقيع اتفاقيات تعاون في مجالات عديدة ، منها التجارة والاستثمار والطيران والسياحة.

لكن الوثائق التي باتت معروفة باسم “اتفاقات أبراهام” تخلو من أي إشارة إلى مبادرة السلام العربية أو القرارات السابقة لمجلس الأمن الدولي، كما لا توجد هناك إشارة لحدود 1967، ولا لعاصمة في القدس الشرقية، ولا للاجئين.

وحتى مفهوم “حل الدولتين” الذي أعلن بنيامين نتنياهو عن تأييده له في السابق، ولا تزال الإدارة الأمريكية تدعمه، غاب تماما عن الاتفاقين، وكذلك مشروع الاستيطان في الضفة الغربية.

و استخدم “إعلان السلام والتعاون والعلاقات الدبلوماسية والودية البناءة بين الكيان الصهيوني ومملكة البحرين” لغة مشابهة جدا، إذ جاء في النص: “ناقش الطرفان التزامهما المشترك بتعزيز السلام والأمن في الشرق الأوسط..  ومواصلة الجهود للتوصل إلى حل عادل وشامل ودائم للصراع “.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s