اللجنة المركزي الدورة21 للوطد الموحد.. تجدد دعوة الحزب لحل البرلمان – بيان-.

جدد حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد في البيان الختامي للجنته المركزية دورة (الوفاء للرفيقين كمال الحرباوي و نبيل الإمامي) المنعقدة السبت والاحد 08و09 اوت بالعاصمة’ الدعوة الي حل البرلمان الذي حسب نص البيان” تخلى تماما عن مهامه المفترضة ازاء الشعب و الوطن و اقتصر على ترجمة صراع المحاور .”الدولية والإقليمية و المصالح الشخصية و الفئوية الضيقة

واكد البيان على ان مسار تشكيل حكومة المشيشي مازال يخضع لمصالح العائلات واللوبيات المتنفذة و البيروقراطية الفاسدة و ملفات بعض الاحزاب السياسية و املاءات وصراعات المحاور الاقليمية والدولية.ولذلك فهي تحمل نفس أسباب فشل سابقاتها’معتبرا التوجه نحو تشكيل ” حكومة كفاءات مستقلة” يمثل طوق نجاة للأحزاب الفائزة في الإنتخابات بعد اتضاح فشلها وكذب وعودها الإنتخابية .

كما شدد بيان اللجنة المركزي على مساندة حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد المبدئية لنضال ابناء الشعب في كل الجهـــــــــــــــات و القطاعات ،وهو يدعو كل مناضليه و أنصاره إلى الانخراط في كل الاحتجاجات.

كما استنكر البيان ما اسماه ب “العودة المتنامية لاستهداف الحريات العامة و الفردية المتزامن مع تصاعد خطاب الاستبداد مما أدى إلى قمــــــــــع مظاهرات و اعتصامات و سجن إعلاميين و ناشطين و الاعتداء على حــــــــــــــقوقيين و فنانين.
-5 تجدد دعوة الحزب لحل البرلمان الذي تخلى تماما عن مهامه المفترضة ازاء الشعب و الوطن و اقتصر على ترجمة صراع المحاور الدولية والإقليمية و المصالح الشخصية و الفئوية الضيقة” .

ومن جهة اخرى عبرت اللجنة المركزية عن “اسمى عبارات التضامن مع شعبنا في لبنان على اثر انفجار بيروت “و هي ترجو لكل احراره الخلاص من هيمنة الفساد و نظام الطائفية المقيت مؤكدة في نفس الوقت على ضرورة مناعة لبنان ووحدته وتعزيز عناصر مقاومتة المسلحة للكيان الصهيوني الغاصب .
وحييت “نضالات العمال و المهمشين و الأمم المضطهدة لمواجهة توحش دوائر رأس المال التي استغلت تفشي كوفيد 19 لتسريح “مئات الملايين من العمال و إحالتهم على البطالة القسرية و سحب المكاسب الإجتماعية و مفاقمة دائرة الفقر و التهميش و المرض.

وفي سياق متصل بمسار الاعداد للمؤتمر الثاني لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد اكدت اللجنة المركزي على ان المؤتمر القادم سيكون “محطة تنظيمية هامة تضمن للحزب و مناضليه برنامجا سياسيا ثوريا قادرا على تغيير موازين القوى لصالح الطبقات الشعبية “.المضطهدة ويضعها على طريق تحقيق سيادة الوطن و استرجاع ثروتها المنهوبة وقرارها السياسي المسلوب وشددت على” وجوب المضي إلى المؤتمر الثاني للحزب عبر فتح نقاش مضموني جدي مع عموم المجموعات و الكفاءات الوطنية التقدمية المناضلة من أجل “بناء آداة تنظيمية اكثر قدرة على التوجه للجماهير الشعبية والنضال معها نحو خلق وتطوير وعي سياسي يواجه السلطة الفاسدة الحاكمة.




 


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s