ثبوت تورط مصطفى خذر في قضية اغتيال البراهمي وظهور 21 ملفا تم اخفاؤها منذ جويلية 2013

اتهمت هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي الخميس حركة النهضة باغتيال المعارضين التونسيين عبر تنظيمها السري. 

وأعلنت الهيئة خلال ندوة صحفي عقدت اليوم الخميس 23 جويلية2020 بتونس، عن معطيات جديدة عن الاغتيالات السياسية التي شهدتها البلاد مشيرة إلى أن التحقيقات أثبتت وقوف حركة النهضة الإخوانية خلف مقتل الشهيد محمد البراهمي الذي اغتيل في 25 جويلية 2013.

وقالت إيمان قزارة، عضو هيئة الدفاع عن الشهيدين بلعيد والبراهمي ، إن “التحقيقات أثبتت وقوف حركة النهضة الإسلامية وراء عملية اغتيال القيادي البراهمي، وكشفت وجود علاقة بين القيادات الإخوانية مصطفى خذر وعامر البلعزي ومحمد العكاري و الجهاز السري لحركة النهضة”.    

وأكدت أن “وزير الداخلية الأسبق علي العريض ضالع في إخفاء الأدلة التي تثبت تورط حركة النهضة في الاغتيال، وهناك جزء من القضاء يريد إغلاق الملف بشكل سريع”.

وبينت أن “دم البراهمي سيلاحق حركة النهضة خاصة وأن التحقيقات القضائية وجهت رسميا يوم 20 مايي الماضي اتهامات لمصطفى خذر “.

و باتي عقد المؤتمر الصحفي بمناسبة الذكرى السابعة لاغتيال البراهمي تحت عنوان “دور الجهاز السري لحركة النهضة في جريمة اغتيال الشهيد محمد البراهمي”.

وقالت هيئة الدفاع عن البراهمي وبلعيد إن “التحقيقات كشفت الأدوار المتقاطعة لقيادات النهضة في جريمة الاغتيال”، موضحة أنها “استطاعت الوصول إلى 21 ملف تثبت علاقة “أبو بكر الحكيم” (منفذ عملية الاغتيال) بقيادات حركة النهضة”.

ويعتبر أبو بكر الحكيم من قيادات التنظيم الإرهابي “أنصار الشريعة”، الذي يقف وراء عمليات إرهابية تم تنفيذها في تونس في العشر سنوات الأخيرة.

وأكدت إمان قزارة أن “كشف تورط الاخوان جاء على إثر التثبت في مكالمات هاتفية بين الجناة المباشرين، وحركة النهضة التي كانت ترأس الحكومة التونسية لحظة الاغتيال”. 

وأضافت أن “شخصية مصطفى خذر هو جزء من حلقة التنظيم السري للنضهة وأثبتت التحقيقات أن رقم هاتف راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة مسجل لديه وأنه على اتصال دائم وتنسيقي به”.

وأوضحت قزارة أنه “تمت إحالة مصطفى حذر إلى المحكمة الجنائية للمحاكمة في ملف البراهمي وبذلك “يصبح الجهاز السري لحركة النهضة جزء من منظومة الاتهام بما هو معطى قضائي جديد وليس معطى هيئة الدفاع”.

وأشارت إلى أنه بناء على طلب من الهيئة تم سحب هذا الملف من المحكمة الابتدائية بتونس واحالتها الى محكمة أريانة، مؤكدة أن دائرة الاتهام عطلت قرار توجيه الاتهام ومررت الملفات إلى النيابة العمومية نظرا لوجود اخلالات إجرائية.

وأوضحت أن دائرة الاتهام طالبت قاضي التحقيق بمكاتبة السفارة الأميركية التي تعهدت بتقديم معلومات في حال طلب السلط التونسية ذلك، لكن لا يوجد إلى حد الآن أي معلومات مقدمة في ملف الاغتيال.

واتهمت قزارة الغنوشي بـ”الإشراف على التنظيم السري”، مبينة أن “هناك 11 اتصالًا بين الغنوشي وخذر ليلة اغتيال محمد البراهمي وأن عناصر من القضاء تريد التستر على رئيس حركة النهضة”، داعية الهياكل القضائية المستقلة إلى “التحرك والدفع نحو فتح أكثر للملفات”.  

وقالت الهيئة إن “النهضة استغلت بعض السلطات القضائية لإخفاء القضية”، موضحة أن “وكيل الجمهورية الذي نظر في اغتيال بلعيد والبراهمي مارس التستر على الجهاز السري التابع لحركة النهضة، حتى يفلتوا من الإدانة والعقاب”.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s