فضيحة جديدة تطارد الرئيس ترامب قبيل أشهر من الانتخابات التشريعية.

رويترز

يواجه الرئيس الأمريكي ترامب مجددا ضغوطات جمة، هذه المرة بسبب تداعيات تقرير “نيويورك تايمز” حول تقارير استخباراتية بشأن مكافآت روسية محتملة عرضت على مقاتلي حركة طالبان لمهاجمة جنود أميركيين.

وتشهد قضية المكافآت الروسية المحتملة لمتمردين أفغان مرتبطين بحركة طالبان، من أجل مواجهة جنود أمريكيين في أفغانستان، تفاعلات متواصلة بعد تقرير جديد لصحيفة “نيويورك تايمز” مطلع الأسبوع، يدعي أن الرئيس دونالد ترامب تسلم اعتبارا من شباط/ فبراير بلاغا خطيا حول هذه المكافآت الروسية المزعومة.

ويتناقض هذا التقرير مع ما صرّح عنه البيت الأبيض في وقت سابق بأن ترامب لم يكن على علم بهذه التقارير. ومن المعروف أن ترامب لا يقرأ بانتظام التقرير اليومي الذي يرفع إليه ويفضل الاعتماد على وسائل إعلام محافظة للاطلاع على أبرز القضايا اليومية لكنه يبلغ من قبل مسؤولي الاستخبارات شفويا بالتطورات ثلاث مرات أسبوعيا تقريبا.

غير أن الناطقة باسم البيت الأبيض قالت الثلاثاء إن “الرئيس يقرأ” التقارير، و”هو مطّلع بشكل دائم ويبلغ بقضايا الاستخبارات”. وتابعت “الرئيس هو أكثر شخص مطّلع على الأرض بشأن التهديدات التي نواجهها”.

وفجرت القضية منذ أول تقرير للصحيفة الأمريكية (الجمعة) وابلا من التساؤلات داخل الكونغرس وفي وسائل الإعلام

 حول مدى ضلوع الرئيس الامريكي الذي نفى علمه بهذه في ملفات حساسة أو الانتباه الذي يوليه لوثائق سرية تنقل إليه.

وفي بادئ الأمر، قال البيت الأبيض إنّ أجهزة الاستخبارات لم تعتبر هذه المعلومات “جديرة بالثقة”، لكنّه عاد وقال الإثنين إنّ أجهزة الاستخبارات كانت منقسمة حيال تقييمها لمدى صدقيّة هذه المعلومات ولهذا السبب لم يتمّ إطلاع ترامب عليها.

ونقلت صحيفة “نيويورك تايمز” عن مسؤولَين لم تكشف هويتهما أن هذه المعلومات وردت في نسخة خطية من التقرير اليومي الذي يرفع للرئيس، في أواخر شباط/ فبراير. وأكدت شبكة “سي ان ان” ذلك لكنها نقلت عن مسؤول قوله إن الوثيقة أعدت “في وقت ما في الربيع”.

وأضاف المسؤولان أن المعلومات بشأن روسيا اعتبرت ذات مصداقية كافية الى حد إدراجها  في مقال نشر في الرابع من أيار/ مايو في تقرير بارز مصنّف تعده وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي ايه).

وأبلغ البيت الأبيض مجموعة صغيرة من النواب الجمهوريين بموقفه الاثنين لكن أبرز المسؤولين الديموقراطيين طالبوا الاستخبارات باطلاع كل أعضاء الكونغرس على تفاصيل هذه القضية.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s