الاتحاد العام التونسي للشغل يقرر سلسلة من التجمعات العمالية والتحركات النضالية التصاعدية.

ثمنت الهيئة الادارية الوطنية للاتحاد العام التونسي للشغل المنعقدة في صفاقس السبت 27 جوان2020 في بيانها الختامي نضالات نقابيات ونقابي الجهة ونجاحهم في تحدي ما اسماهم ب”عصابات العنف والتشويه” معتبرا الهجمة المسلطة على جهة صفاقس”هجمة سياسية تستهدف الاتحاد برمته باعتباره في نظر الاطراف المرتبطة بالدوائر العالمية عائقا امام تنفيذ سياسات التفريط في مكاسب الشعب وثروات البلا وسيادة الوطن” حسب نص البيان.

واكبر البيان اصرار المناضلات والمناضلين على الدفاع عن الحق النقابي والحق في التنمية وانقاذ مؤسساتهم التي تضررت “في غياب رؤى وبرامج انقذ وطنية حقيقية” .

وحي البيان النقابيون”المعتقلون” وهيئة الدفاع وكل القوى المدنية والسياسية المطالبة باطلاق سراح الموقوفين داعيا القضاء الى رفض الضغوطات ونزعات التشفي والى اعتماد العدل والانصاف مستنكرا”تغييب القضايا التى رفعها الاتحاد ضد المعتدين والمحرضين وناشري المغالطات”.

ومن جهة اخرى ثمن الاتحاد المصادقة على قانون الاقتصاد التضامني رغم نقائصه مؤكدا وجوب التحري والتشاور بخصوص النصوص الترتيبية ومناشير التنفيذ.

وعبر البيان عن قلق الاتحاد من توتر الوضع السياسي بسبب ما اسماه “تخبط بعض الاطراف السياسية” والتي تجسمت في غياب الانسجام الحكومي بين بعض مكونات الائتلاف الحاكم وسعي بعض الكتل البرلمانية المتطرفة والتي لها اجندات وارتباطات خارجية الى الاساءة للمشهد السياسي ولمصالح البلاد والتحريض والتصادم والعنف ونشر خطاب الكراهية والدفع الى الاحتراب”.

واعتبر البيان معالجة القضايا الاقتصادية والاجتماعية من بطالة وفقر وتهميش واقصاء وغلاء هي الاولوية القصوى.مجددا تمسك الاتحاد بالاسراع بانقذ المؤسسات العمومية وبالتفاوض حول برنامج لانتشالها من الافلاس الذي تدفع اليه جهات حاكمة حسب نص البيان لغاية التفويت فيها ومطالبا بسحب مشروع قانون حوكمة مساهمات الدولة في المنشات والمؤسسات العمومية داعيا الحكومة الى التدخل بتقديم الدعم لهذه المؤسسات على غرار ما قامت به مع المؤسسات الخاصة.

واكد البيان تمسك الاتحاد بتنفيذ القسط الثالث من زيادات الوظيفة العمومية وفي اجالها وعلى تطبيق كل الاتفاقيات القطاعية وكل التعهدات وبالزيادة في الاجر الدنى ووفغ الاقتطاع من اجور العمال داعيا الى الكف عن التهديد بالمس من الاجور والمنح والترقيات وتحميلهم تبعات السياسات الفاشلة.

كما عبر البيان عن انشغال الاتحاد من تدهور وضع عمال القطاع الخاص وطالب بالاسراع بانهاء جميع اشكال العمل الهش مذكرا برفض الاتحاد لقرارات غلق باب الانتذاب الذي اتخذتها الحكومات المتعاقبة. واقر البيان في ختامه سلسلة من التجمعات العمالية والتحركات النضالية التصاعدية من المؤسسات غالجهات فالقطاعات تتوج بتحركات وطنية.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s