مصطفى الجويلي..”المطروح ليس انعاش هذا الاقتصاد “بل تدميره ,لنبني على انقاضه بديلا وطنيا شعبيا .

حول “إنعاش الاقتصاد” وتواتر المقترحات من الحكومة و المعارضة و بعض الأحزاب . كتب الدكتور مصطفى الجويلي القيادي بحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد والخبير الاقتصادي الأحد 21 جوان في تدوينة على صفحته الخاصة

“أي اقتصاد يريدون إنعاشه؟ , اقتصاد تتحكم فيه بعض العائلات، اقتصاد تهيمن عليه ثلاث بنوك و 2 فضاءات تجارية، اقتصاد مرتهن بالرأسمال العالمي و تنهب ثرواته بعض الشركات العالمية ، اقتصاد لوبيات التوريد و العجز التجاري الدائم، اقتصاد تهيمن فيه البيروقراطية على مفاصل الدولة و ترعى الفساد و تؤمن مصالح اللوبيات، اقتصاد ينهك فيه الموظفين و الأجراء بالضرائب لتحول إلى منح و امتيازات للكمبرادور، اقتصاد تحول فيه البنك المركزي إلى مجرد وكالة لصندوق النقد، اقتصاد يحرم فيه حوالي مليون مواطن من حقهم في الشغل، اقتصاد يعيش فيه أكثر من 20٪ حالة الفقر المدقع، اقتصاد تعيش جهات بأكملها تهميشا متواصلا، اقتصاد يفقر فيه صغار الفلاحين خدمة للسماسرة و المصالح الأجنبية، اقتصاد تدمر فيه المؤسسات الصغرى بفعل اتفاقيات استعمارية، اقتصاد لا يؤمن الحد الأدنى من الكرامة للمواطنين، اقتصاد يستأثر به 5٪ على حساب الأغلبية الساحقة

المطروح ليس إنعاش هذا الاقتصاد بل تدميره لنبني على أنقاضه بديلا وطنيا شعبيا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s