“هزيمة67”:05 جوان1967 – الهزيمة التي ألقت بنا في الجب –

ليمن العلوي

“سنلقي بإسرائيل في البحر ” ، هكذا قال الزعيم جمال عبد الناصر يوما و هكذا صور له قائد جيشه الماجن العابث المشير عبد الحكيم عامر ، ولكن في مثل هذا اليوم تجرع ملايين العرب مر الذل و الهزيمة و دخلت أجيال بعد ذلك في نفق العبث و الظلام و كفر آلاف الشباب بأسمى قيم الحرية و الوحدة و الاشتراكية ، لأن المشروع على نواياه الطيبة كان يقف فوق كبت الاصوات و آهات المعتقلين و اشتراكية بيروقراطية العسكر التي يدخن فيها الجنرالات السيجار و يشربون أفخر الوسكي و يقف فيها الفلاح و العامل في طابور الفول المسوس و الفراخ النتنة؛ مشروع اتكأ على الأزهر ليتصدى به ” للولاد الشيوعيين” و نسي انه يربى الغول الذي سيلتهم الجميع بعده و هو ما حصل فعلا عندما سجد ” إمام الدعاة” متولى الشعراوي شكرا لله على هزيمة مصر ضد الصهاينة حتى” لا يفتن المسلمون في دينهم” و برر هو نفسه بعد ذلك زيارة السادات إلى تل أبيب و كوفئ بوزارة في حكمه.
الإسلام السياسي الذي يعبث في أوطاننا اليوم لن تقضي عليه عبير و لا حفتر و لا السيسي ولا الجن الأزرق لأنه ابن هزائم هذه الأنظمة و استبادادها ابن ذلنا و جهلنا و فرص اوطاننا المهدورة في الحرية و العقل و التنوير و العدالة ، ابن هزيمة مشاريع التحرر الوطني ؛ ابن وعي شعوبنا المناقض لمصالحهم لانهم حرمو من مدرسة تعلمهم الحرية و الكرامة و درسوا في مقاعد تؤدلجهم كل عشرية ذات اليمين و ذات اليسار .
هزيمة 67 التي رفض العقل” العروبي” ان يعترف بها أصلا ليسميها” نكسة ” و حتى يبقى حبيس صورة الاسد في المرآة التي تعكس القط
.
في المقابل عندما هزمت اليابان في الحرب العالمية الثانية و بعد أن أمضى امبراطورها المقدس وثيقة الاستسلام خرج ليخطب في شعبه قائلا ” لقد انهزمنا و لم يبقى أمام الشعب الياباني الا ان يمحو هذا العار الذي لحقه.”
لقد محى اليوم اليابانيون عارهم و مازلنا نحن نسأل السيسي أحسن ام مرسي، نتبع نهج عبير أم راشد !!؟؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s