موقع جريمة مينيابوليس يتحول إلى ساحة نقاش مفتوح

لوحة جدارية تكريما لذكرى جورج فلويد في مكان وفاتة بمينيابوليس في 30 أيار/مايو 2020

فرانس برس –

تجمّع المئات السبت أما لوحة جدارية تُظهر وجه جورج فلويد محاطا بأسماء ضحايا آخرين للشرطة على جدار ملوّن كبير في موقع وفاته بأحد أحياء مدينة مينيابوليس.

أمام الرسم التكريمي، جاء الحاضرون لوضع زهور ورسائل أو للحديث في موقع الجريمة الذي صار منصة لأناس مختلفين يوحدهم الحزن.

وهتف الحشد “نحن جورج، لا نستطيع التنفس”، في إشارة إلى آخر كلمات الرجل الأسود البالغ 46 عاما الذي توفي بعد أن بقي مطروحا على الأرض بينما وضع شرطي ركبته على رقبته لعدة دقائق.

وطالب الجميع بالعدالة. عقب يوم من اعتقال رجل الأمن المذكور، طلب المحتجون باعتقال زملائه الثلاثة أيضا الحاضرين أثناء وقوع الجريمة. وكتب على إحدى اللافتات “ضعوا جميع أفراد الشرطة العنصريين في السجن”، و أخرى شعارا يقول “وجهوا الاتهام للرجال الأربعة”.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s