الوطد الموحد: غير معني بلعبة الping pong

الاستاذ وليد سلامة عضو اللجنة المركزية لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد

بخصوص بيان الوطد الصادر البارحة، أرى أنه يجب ان نوضح إلى بعض الأصدقاء مرة وإلى الأبد ما يلي:
الوطد له تاريخ يرجع إلى عقود، وله مرجعياته الفكرية والسياسية التي يستند إليها، إضافة إلى الواقع الوطني والقومي والدولي، لرسم برامجه ومساره الذي يمضي فيه.
وهذا يعني أن الوطد لا يحدد ويطور ملامحه ومضامينه عبر الرد على ما يقوم به الآخرون. وبوضوح أكثر أقول: لا نرسم لوحة الوطد بريشة كره النهضة، ولا ننحت مستقبله بإزميل العداء للدساترة. ريشتنا وإزميلنا ينطقان بما نراه خيرا لتونس وللوطن العربي وللإنسانية قاطبة…فقط.
وهذا الخير يتجلى في بناء مجتمع يؤطر لحياة حرة وعادلة للمواطنات والمواطنين وكل ضيف مقيم على أرض تونس. مجتمع يؤمن الفرصة للجميع كي يساهم في انتاج ثرواته المادية والأدبية ويضمن العدالة في توزيع هذه الثروات على الجميع ، كل بحسب مجهوده وابداعه واحتياجاته. وفي هذا كله، لا مكان لأي تمييز يمكن أن يستند على أساس الجنس أو المعتقد أو الأصل أو التوجهات أو أي خاصية مرجعها ضمير الإنسان أو طبيعته.
بالنظر إلى هذا أساس يتحرك الوطد ويوافق ويعارض ويتحالف ويخاصم.
بعض من الأصدقاء يطلبون منا التموقع في هذا الصف أو ذاك، بحسب هوية من يقف في الصف المقابل..هكذا، غريزيا. لهم نقول بأن الوطد، بفكره وشهدائه وتصوراته للمستقبل، أكبر بكثير من ذلك.
الوطد يعي تماما أن لعبة “كرة الطاولة” ping-pongالتي يمارسها النهضاويون والتجمعيون، ليست سوى “مباراة ودية” يراد منها خطف سنوات أخرى من البهتة، تسحب من عمر هذا الجيل. وها انكم خبرتم جيدا كيف ان طرفي لعبة كرة الطاولة لا يلامسان أبدا جذور المشكل وأعماق الداء ويمعنان في الخصومات الوهمية التي لا تخدم سوى استمرار ناهبي هذا المجتمع في سيطرتهم عليه . وتذكرون جيدا كيف لعبت النهضة نفس هذه اللعبة مع حزب النداء وجيشا البلاد خلفهما وتطاير الغبار من تحت الأرجل ليهدأ المشهد في النهاية على صورة تشكيل حكومات مشتركة، لا تختلف مكوناتها حول ضرورة استمرار الطبقة المسيطرة إجتماعيا في سيطرتها.
وهذا ما نعنيه بالإستقطاب المغشوش.
هو نفسه الإستقطاب الإقليمي المغشوش بين عملاء الشركات الاحتكارية العابرة للأمم في قطر وتركيا من جهة والإمارات والسعودية من جهة أخرى…ذاك الذي يتجند عملاء وأغبياء لخوض غماره وسط بيوتنا وشوارعنا وساحاتنا.
ولكل فهمه، ولكل أولوياته…ولنا رؤيتنا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s