البنوك ومساهمتها في تمويل صندوق مجابهة الكورونا1818

الدكتور مصطفى الجويلي

مساهمة البنوك في تمويل صندوق مجابهة الكورونا 1818 بلغت 129 مليون دينار في حين انه في الوقت الذي تعيش فيه تونس منذ سنوات على وقع ازمة اقتصادية تحقق البنوك ارباح خيالية :
في 2018 حققت البنوك التونسية (11 بنك) مداخيل جملية بحوالي 10867 مليون دينار اي حوالي 15 % من النتاج المحلي الخام و ارباحا صافية بلغت 1111 مليون دينار. يعني ان مساهمتها لم تتجاوز 1،2 % من مداخيل سنة واحدة.
مع العلم ان أجر ر.م.ع. في بنك تونسي يتراوح بين 509 الف دينار و 2 مليون دينار
طبعا الارباح الخيالية التي تحققها البنوك مرتبطة اساسا بقانون “استقلالية البنك المركزي” الذي مكن هذه البنوك من ان تكون وسيطا لاقراض الدولة هذا الى جانب الترفيع المتواصل في نسبة الفائدة المديرية. يعني ان البنوك تحقق ارباحها على حساب ميزانية الدولة و القطاعات المنتجة و المواطنين الذين ارهقتهم فوائد القروض. بالتالي فان ما تحققه البنوك من ارباح يقابله تدمير ممنهج للاقتصاد.
مع كل هذا في ظل هذه الازمة يرفضون كل اجراء استثنائي يمس من مصالحهم يتبرعون بالفتات في مشاهد فلكلورية و الحكومة و الاحزاب المشكلة لها التي منحت الكمبرادور المصرفي كل الامتياز عاجزة اليوم عن المس من مصالحه ثم يحدثونك عن “الوحدة الوطنية”

الأرواح قبل الارباح

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s